الفروع مواقع تهمك وظائف خريطة الموقع الخدمات الإلكترونية
 
   
 
 
   
 
 
 
 
 
الصفحة الرئيسية >> علاقات الأعلاميين>> الأخبار                                                                                        Share     
 
طباعة  
 
  بنك قناة السويس يتوسع في الخدمات المصرفية الرقمية  
  القاهرة 09 مايو 2019

مما لا شك فيه ان التكنولوجيا المالية هي الطريق لتحقيق الشمول المالي ويتبنى القطاع المصرفي تحقيق هذا المفهوم في ضوء اهتمام الدولة والبنك المركزي المصري وان تبنى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والتطبيقات الرقمية يساعد على تيسير نشر الخدمات المالية وتخفيض تكلفة تقديمها مما يعزز من الشمول المالي في الدولة.

يضع بنك قناة السويس برئاسة حسين رفاعي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، في أولوياته الاهتمام بالاضطلاع بدور حيوي فيما يتعلق بتفعيل الشمول المالي من خلال الخدمات المصرفية الرقمية وذلك بإصدار مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات لاجتذاب شرائح مختلفة من العملاء، الخدمات المصرفية الرقمية على رأس أولوياته خلال الفترة الحالية في ظل التطور التكنولوجي الهائل الذي يشهده العالم.

وتوسع البنك خلال السنوات القليلة الماضية في طرح العديد من المنتجات الرقمية لتلبية حاجة العملاء بسهولة ومرونة وبشكل يناسب التطور الرقمي الذي نشهده في كافة الميادين.

وأطلق البنك قبل أيام خدمات المحفظة الذكية (SCB E-WALLET )، التي ستساعد في جذب قطاع عريض من غير المتعاملين مع البنوك لما لها من أمكانيات في دفع الفواتير وتحويل الأموال لكل محافظ البنوك الأخرى وإمكانيات أخري عديده و تعتبر المحفظة الإلكترونية هي جزء من خطة البنك المتكاملة لميكنة المدفوعات الكترونيا للحد من تداول النقدية.كما تقدم خدمات وحلول دفع متنوعة ومبتكرة عن طريق الهاتف المحمول فى خطوة تتماشى مع توجهات الدولة نحو إتاحة الخدمات المالية والدفع الإلكتروني لجميع فئات المجتمع واستمراراً لدعم جهود البنك المركزي المصري في تحقيق الشمول المالي.

وتوفر المحفظة عددا من الخدمات أبرزها تحويل الأموال بسهولة بين أفراد الأسرة والأصدقاء والأفراد الآخرين الذين يحملون محفظة بنك قناة السويس أو محافظ البنوك الأخرى، كما توفر مدفوعات الفواتير عبر الإنترنت، والمرافق الحكومية، والجمعيات الخيرية، وحجز تذاكر الطيران، وحجز تذاكر السينما، وتجديد عضويات الأندية، وتجديد الرخص، ودفع اشتراكات النقابات، ودفع وثائق التأمين والعديد من الخدمات الأخرى من "فوري"..

وفي مجال نشاط الصيرفة الإلكترونية Digital Banking امتد التطوير ليشمل التوسع في مجال مزاولة نشاط الصيرفة الإلكترونية Digital Banking ليكون البنك من اقوى المؤسسات المصرفية التي تقدم كافة الحلول والخدمات البنكية الالكترونية او خدمات سداد المدفوعات الحكومية لعملائها لجذب شرائح جديدة من العملاء أهمها شريحة الشباب التي تعتمد على التعاملات الإلكترونية ، حيث سبق وان تم تفعيل الخدمات البنكية الالكترونية E-Banking والتي تتيح لعملاء البنك إتمام العديد من الخدمات البنكية الكترونيا دون التواجد بمقار البنك والتي تتضمن عمليات تحويل الأموال بين الحسابات داخل البنك.

وفى هذا السياق وبهدف توفير حلول مبتكرة لخدمة العملاء إلى جانب المنتجات والخدمات الرقمية لمواكبة التطورات الجارية وتقديم خدمات بنكية متطورة للعملاء، فانه جارى حاليا الانتهاء والاستعداد لإطلاق عدد من الخدمات والحلول البنكية الالكترونية مع بداية العام 2019 ومنها:

  • اتاحة قيام العملاء بالتحويل الكترونيا من حساباتهم الى حسابات العملاء لدى البنوك الأخرى بالجهاز المصرفي باستخدام الـ e-Banking، وهي منظومة الكترونية مؤمنة تعتمد على أجهزة التوثيق الثنائي Soft Tokens او Hard Token..

  • إطلاق خدمات التحويل باستخدام الهاتف المحمول -Mobile banking وذلك في إطار الشمول المالي للوصول بالخدمات المصرفية لكل أفراد المجتمع و خاصة الشباب والقاطنين بالأماكن النائية وذلك من خلال توفير حساب مصرفي بسيط يفتح المجال لتوسيع قاعدة المتعاملين مع البنوك، حيث تتنوع الخدمات التي سيتم اتاحتها للعملاء وتشمل تحويل المبالغ من محفظة إلى أخرى داخل جمهورية مصر العربية وسداد الفواتير المختلفة وشراء المنتجات والدفع باستخدام محفظة الهاتف، كذلك استقبال الحوالات من الخارج على حساب المحفظة وسداد معادلها بالجم والسحب والإيداع بحساب المحفظة.


  • خدمة الـ CorPay وهو نظام مصرفي يتيح للشركات والمؤسسات القيام بالتعامل مباشرة على حساباتها البنكية من داخل شركاتهم او مؤسساتهم واتمام تحويلات الى حسابات شركات اخرى لدى بنوك تعاملها لسداد التزاماتها (اتاحة منفذ للشركة للتعامل على حسابها لدى البنك) بحيث يتم تزويد المؤسسات والشركات بأجهزة تشفير (Security Tokens)لتمكين وصول المستخدمين بها للنظام والتعامل عليه ، وبما يؤدى لتقليل الوقت والجهد ودون الانتقال للبنك لإتمام العمليات .


  • أضافة الى الخدمات القائمة حالياً لسداد المدفوعات الحكومية التي يتم تقديمها بالتنسيق مع شركة E-finance ومنها اتاحة قيام العملاء بسداد الضرائب والجمارك ورسوم بعض الجامعات والمصاريف الخاصة بالتمويل العقاري، وسداد الرسوم الملاحية .. الخ، حيث يتم باستمرار تحديث واضافة اية خدمات جديدة يتم استحداثها بالتنسيق مع الشركة المذكورة لضمان تقديم كافة الخدمات لعملاء البنك.


كما أتاح البنك منذ عام 2014 خدمات الإنترنت البنكي بهدف تمكين عملاء البنك من إجراء عملياتهم المصرفية إلكترونيا عبر صفحة البنك على الإنترنت دون التقيد بزمن أو وقت معين.

وتمكن خدمة الإنترنت البنكي عملاء البنك من تنفيذ العديد من العمليات مثل، الاطلاع على ارصدة الحساب والتحقق من العمليات التي تمت على الحساب بما فيها اخر عشر حركات ، تحويل بين حسابات نفس العميل ، وإتاحة طلبات إصدار دفاتر الشيكات، وإمكانية ربط الودائع، وإمكانية الاستعلام على رصيد بطاقة الائتمان و أيضا الاطلاع على أسعار العملات.

كما توفر أيضا للعميل القدرة على دفع التبرعات لكافة المنظمات وقتما يشاء، و جارى العمل على دفع الفواتير عبر الإنترنت، و كذلك المرافق الحكومية، والجمعيات الخيرية، وحجز تذاكر الطيران، وحجز تذاكر السينما، وتجديد عضوية النادي، وتجديد الرخص، ودفع اشتراكات النقابات، ودفع وثائق التأمين.

ويعمل البنك في الوقت الراهن على تحديث خدمات الإنترنت البنكي بما يتماشى مع التطورات التكنولوجية في البرمجيات وفي أجهزة الهاتف الذكية وانتشارها بين كافة شرائح المجتمع العمرية.

كما قام البنك في السنوات الاخيرة من استخدام تقنيات حديثة من شانها التقليل والحد من ايه مخاطر باستخدام أساليب حديثة مثل وسائل تصديق مع شركات رائدة في هذا المجال مثل شركة VeriSign والتصديق الثاني Dual factor authentication من شركة entrust.

كما صدرت اجراءات وضوابط منظمة للخدمات البنكية الالكترونية من البنك المركزي المصري في اكتوبر 2014 وقام البنك باستيفاء والتوافق مع جل هذه الضوابط.

ويوفر استخدام الخدمات الإلكترونية البنكية مستوى عالي من الشفافية والدقة وتحويل الاقتصاد إلى اقتصاد غير نقدي لا يعتمد على النقدية السائلة أو ما يعرف Cashless society، كما أنها تخدم المواطن والمشاريع التجارية بما يضمن التخطيط الصحيح وتحسين فاعلية السياسة النقدية والمالية والاقتصادية وتحفيز العمل الحر وريادة الأعمال وتعزيز النمو الاقتصادي والشمول المالي، هذا بالطبع بجانب محاربة التهرب الضريبي وزيادة حصيلة الإيرادات وتشجيع المنافسة والحد من البطالة.

كما يؤدي التحول الإلكتروني إلى خفض تكلفة طباعة النقود من قبل البنوك المركزية كما أنه يفرض رقابة أفضل على تامين سلامة المعاملات المالية وبالتالي المساهمة في الحد من الجرائم المالية والتكاليف المرتبطة بشكل مباشر باستخدام النقود السائلة كالسرقة والرشوة وبصفة عامة الفساد وغسل الأموال.

وأثبتت الدراسات وجود علاقة عكسية قوية بين المعاملات النقدية الإلكترونية والسرقة خصوصا في الأسواق النامية.

وأكد حسين رفاعي رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، أن البنك المركزي المصري يدعم بكافة الطرق كل المحاولات لتطوير الخدمات الإلكترونية مما يحقق العديد من المزايا التي تعود على العميل والبنك والمجتمع ككل.

وأشار رفاعي ، إلى أن من بين المزايا لاستخدام الخدمات الإلكترونية المصرفية، مساعدة العميل على إنجاز كافة معاملاته المصرفية بسهولة تامة، وتوفير وقت وجهد العميل حيث يمكنه أجراء كافة المعاملات من اى مكان يتواجد به ودون الذهاب الى فروع.

كما يعد التحول الرقمى من محفزات الاستثمار والنمو الاقتصادى ويهدف الى تطور الخدمات وسرعة الأداء وأحد أدوات القضاء على البيروقراطية والفساد.

كما تشمل المزايا تحقيق التمكين الاقتصادي من خلال تقديم الخدمة بالتسهيلات اللازمة لكافة شرائح المجتمع مما يدعم الشمول المالي.

وأكد رفاعي أن توسع البنك في إطلاق الخدمات المصرفية الإلكترونية يعكس استراتيجية التحول الرقمي لبنك قناة السويس وتسخيرها فى إنتاج أحدث التقنيات فى مجال الخدمات المصرفية.




- النهاية-

 
 
 
 
العلاقات الإعلامية
 
 
  المدينة:
   
    
   
 
 
 
الرئيسية | مواقع تهمك | خريطة الموقع | اتصل بنا | الشروط والأحكام | الخدمات الإلكترونية جميع الحقوق محفوظة . بنك قناة السويس © 2013